الحوثيون يستعدون لاستقبال المهدي المنتظر عبر تمهيد "اليماني"
Added Date: 3/20/2010 3:33:27 PM
Bookmark and Share              Balatarin

سني نيوز : إيران أقنعتهم بأنه سيظهر في صعدة بالقرب من جبل دخان السعودي ، اعترف أحد أبرز المؤسسين لرابطة الإثنى عشرية الشيعية في اليمن، بتقديم إيران دعما لوجيتسيا لجماعة الحوثيين في اليمن، عبر تقديم أموال طائلة للجماعة. مبينا أن الدعم الإيراني لتك الجماعة استمر لسنوات كثيرة، بحسب تأكيدات على أحمد الأكوع، إلى جانب إشراف حزب الله على التدريب العسكري لأفراد عناصر الجماعة الخارجة على القانون.

وبحسب تأكيدات الأكوع، الذي اشترك في تأسيس الرابطة الإثنى عشرية عام 2005، فإنه، وباعتراف شخصي تلقاه من علي الكوراني، مؤلف كتاب "عصر الظهور" أثناء لقاء جمع بينهما في مدينة قم الإيرانية قبل سنوات بحثا عن تأييد لرابطته، أكد الكوراني في ذلك اللقاء دعم إيران للجماعة في اليمن، تماما كما هو الدعم الذي تلقته الجماعات الشيعية في لبنان، طبقا لتعبير الأكوع.

وكانت السعودية على لسان مسؤوليها، قد أكدت حصولها على معلومات تؤكد ضلوع دول، لم تسمها، بتقدم دعم بأنواع عدة لجماعة الحوثي، المنشقة عن النظام اليمني، وعاشت مع النظام حروبا طاحنة، انتقلت تلك الحروب بطريقة أو بأخرى للأراضي السعودية، وهو ما استدعى صدها من قبل القوات السعودية على الحدود السعودية اليمنية في الجنوب السعودي.

من جهة أخرى، رفض الشيخ علي الأكوع، الذي انتقل من طائفة إلى أخرى، واستقر به الأمر في نهاية المطاف إلى اعتبار الطوائف كافة "أصناما تعبد من دون الله"، اعتبار الحوثيين مجرد جماعات متسللة أو إرهابية.

وقال في تصريحات لصحفية الشرق الأوسط "جماعة الحوثي، أو ما يطلقون على أنفسهم جماعة، انطلاقتها كانت مرتكزة على منطلق عقائدي بحت، وليس بصورة عشوائية، ملخصها التمهيد لظهور المهدي، عبر رجل يسمى بـ"اليماني"، حيث بدأت الجماعة بتنظيم صفوفها مع بداية التسعينات، وتحديدا خلال عام 1994، وتحركت تلك الجماعة وفق عقائد دينية".

وأضاف الأكوع "حركة الحوثي وجماعته، قاموا على ما جاء في كتاب علي الكوراني (عصر الظهور)، أن الحوثيين هم أبناء حزب الله الإيراني، والذي ولد وترعرع بأمر من إيران ودعم منها، بعد وضع الكوراني لخطة ظهور تلك الجماعة".

وأكد الأكوع استناد الكوراني على خروج المهدي المنتظر من صعدة، إحدى مناطق تغلغل الجماعة الحوثية، وهو ما يستدعي السيطرة على جبل دخان داخل الأراضي السعودية، الذي شهد قتالا عنيفا بين القوات السعودية والجماعة الحوثية، وتمكنت القوات السعودية من منع عمليات التسلل لذلك الموقع، ليتمكن من الدخول إلى الجزيرة، ومكة المكرمة، وفقا لتأكيدات الأكوع، الذي أكد تلقيه تلك التأكيدات، عند زيارته للكوراني في منزله في مدينة قم الإيرانية.

وعقب ما تلقاه الحوثيون من خسائر فادحة في المواجهات العسكرية المشتركة التي دارت رحاها ما بين الجيش السعودي وجماعة الحوثيين، أكد الشيخ الأكوع على أن جماعة الحوثيين وصلوا في نهاية المطاف إلى القناعة بخرافة تأويلات الكوراني في كتابه، وعدم صحة ما ذكره، مشيرا إلى أنهم باتوا في حيرة من أمرهم، من حيث ماهية الخروج، بعد فشل ما آمنوا به وأرادوه، وهو دخول مكة المكرمة والمدينة المنورة، من ثم التبشير بظهور المهدي، على الرغم من الحروب الست التي خاضوها، فأصبحوا وسط حلقة مغلقة، تلك الحلقة قادتهم إلى البحث عن ضمانات من قبل الحكومة، بالإضافة إلى ما تسبب ذلك من حرج للحوزات الدينية في إيران، وانقسام الرأي المحلي في قم الإيرانية.

وحدد علي الكوراني في كتابه نظرية "عصر الظهور"، الذي أشار في طبعته السابعة إلى أهمية جبل الدخان بشكل واضح، وهو الجبل الذي حاول الحوثيون السيطرة عليه خلال المواجهات المشتركة مع القوات السعودية.

وأبرز الكتاب أهمية السيطرة على الجبال المجاورة للتمكن من الدخول للأراضي السعودية، على اعتبار مكة المكرمة، هي المنطقة التي ستشهد انطلاق "المهدي المنتظر"، رابطا في الوقت ذاته ما بين جبل دخان واختياره، بما جاء في سورة الدخان في القرآن الكريم.

ويعتبر الكتاب أن الحوثي هو اليماني الداعي للمهدي المنتظر، واعتمد الكوراني في ذلك الاستنتاج، على ما يملكه من روايات، تعطي إشارات بظهور اليماني من مدينة خولان العالية في الأراضي اليمنية.

وطبقا للأكوع، فإن اجتماعا جمع الكوراني وبدر الدين الحوثي، أقر أهمية السيطرة على جبل الدخان على الحدود السعودية اليمنية، رافضا ومشككا في الوقت ذاته تأويلات استند إليها الكوراني، التي تحدث فيها عن علامات ظهور المهدي المنتظر وإشاراته.

ويعود بدر الدين الحوثي في نسبه إلى بلدة حوث، في محافظة صعدة، وهو أحد أبرز المراجع العلمية للمذهب الزيدي في اليمن. وانشق عن المذهب ولخلاف بينه وبين علماء المذهب، فأسس فرقة الجارودية، التي تؤمن بالإمامة لعلي والحسن والحسين، وتنكر إمامة الخلفاء الأوائل.

وقضى بدر الدين الحوثي في مدينة قم الإيرانية سنوات عدة، حيث تعلم في حوزتها، وألف الكتب التي تنظر للتقارب بين الزيدية والإمامة الجعفرية، ومن بينها كتاب "الزيدية في اليمن"، وأراد الحوثي أن يوائم ما بين الزيدية والجعفرية، بتأسيسه مذهبا هجينا، لفرضه على الأرض اليمنية، التي تقاسمها المذهب الزيدي والشافعي.

وأسس حسين بدر الدين الحوثي عام 1990، حزبا أطلق عليه اسم حزب الحق، تمكن من إحراز فوز كبير في الانتخابات النيابية عن محافظة صعدة، وفاز معه آنذاك، عبد الله الرازمي، وعملوا على إنشاء حوزات علمية في محافظة صعدة وخارجها، قاد إلى إنشاء تنظيمات وميليشيات، تهدف للجمع بين السلطة الروحية والزمنية بالطريقة ذاتها التي ابتدعها الإمام يحيى بن حميد الدين، الذي حكم اليمن.

وشهد عام 1994 انشقاقا في حزب الحق، لخلافات مذهبية بين المرجع مجد الدين المؤيدي وحسين الحوثي، علاوة على اتهام مؤيدي الحوثي بالوقوف إلى جانب الحزب الاشتراكي، فشهد عام 1997 عملية تحول خطير من المذهب الزيدي إلى المذهب الجعفري.

واستنادا إلى كتاب "عصر الظهور" لمؤلفه علي الكوراني، المنتمي إلى المذهب الشيعي، رأى الحوثيون أن المرجعية الأساسية تكمن في قم الإيرانية، وليس في اليمن.

المصدر: المختصر .

Reader Count
4044

Bookmark and Share              Balatarin
 
 
Name:
Comment Body: 
 
      
 
 
 
 
Unsubscribe
Subscribe