قيس الخزعلي يصف مقتدى بالعمالة والخيانة والصبيانية
Added Date: 1/13/2011 8:28:48 PM
Bookmark and Share              Balatarin

سني نيوز :  شن القيادي المعروف في مايسمى عصائب الحق هجوما لاذعا على مقتدى الصدر,شجب فيه تصريحات مقتدى الاخيرة ضد العصائب بانها صبيانية ,ولاتتصف باي مستوى من الحقيقة والواقع.

وأكد قيس الخزعلي ,في بيانه على الموقع الالكتروني التابع لعصائبه ,ان مقتدى يحاول تشويه سمعة العصائب من خلال اتهام افرادها بعمليات الاغتيالات الاخيرة التي طالت ضباطا كبارا في القوات الامنية العراقية ,في محاولة منه لتضليل الرأي العام الذي يعرف تماما بان تلك العمليات هي من تدبير مقتدى وعصاباته المجرمة,وبتوجيه مباشر من فيلق القدس الايراني .

كما وصف الخزعلي ,مقتدى الصدر,بالخيانة والعمالة ,لامريكا ,وحكومة المالكي ,التي كانت السبب الرئيسي في تمزيق وتشريد وقتل لحمة التيار الصدري ,مؤكدا على ضرورة تخلي مقتدى عن قيادة الجماهير الصدرية ,لانه وعلى حد وصفه لايمتلك الشخصية المتزنة والعملية للقيادة ,واصفا اياه بالشخصية الحالمة والموهومة التي لاتعرف عن امور السياسة والتدبير سوى السفسطة ,والتصريحات المتناقضة ,والغير واضحة ,خصوصا في موقفه المزدوج من الاحتلال الامريكي ,ومن حكومة المالكي التي شكلت برعاية امريكية خالصة.

ونفى قيس الخزعلي ,ما تردد في بعض وكالات الانباء المحلية , والعربية ,والدولية ,من ان هناك وساطة ايرانية ,لاعادة اندماج عصائب الحق ,مع جيش المهدي ,قائلا ,لان نكون بعرة في مرعى الابل ,تذرونا الريح والشمس ,خير من ان نضع ايدينا بايدي الخونة والعملاء ,الذين باعوا الوطن ,والتاريخ ,والحضارة ,لامريكا ,وربيبها المالكي .

وبخصوص عودة مقتدى الى العراق ,بعد ثلاثة سنوات قضاها في ايران ,اكد الخزعلي ,ان عودته شر لابد منه ,ولم يعد الى العراق,الا بعد ان تلقى عمليات كبرى في غسيل الدماغ ,على ايدي المخابرات الايرانية ,اوهمته بانه اليماني الموعود ,الذي يمهد لدولة الامام المهدي عليه السلام ,وان عليه ان يقاتل السنة , والمسيح ,والصابئة ,حتى ينفيهم عن بكرة ابيهم ,او يهجرهم الى الدول الاخرى خارج العراق .

واختتم الخزعلي بيانه ,المقتضب ,بان مقتدى ,يحاول جهد امكانه,العودة بالعراق الى عصور الجهل والظلام ,من خلال اشعال فتيل الحرب الطائفية ,مستغلا امكاناته المادية الكبرى التي تنامت بعد ان حصل اتباعه على مناصب وزارية مهمة في حكومة المالكي الجديدة ,داعيا ابناء التيار الصدري الى عدم الانجراف الى غباوات ,وصبيانية ,مقتدى ,التي سوف تجرهم الى ويلات ومآسي لايحمد عقباها.

ومن خلال هذا البيان الخزعلي ,نستشف ان هناك خلافات عميقة وجوهرية بين العصائب ,وبين مقتدى الذي حصل على شهادة أغبى رجل في العراق ,لعام 2010 بعد ان ترك اتباعه بين مطرقة القتل والتعذيب المالكي ,وهرب الى ايران ينشد الراحة والسكينة ,والحب ,بعد ان فشل في فن السياسة والحرب.

نتمنى من الله عز وجل ان يكفينا شر الاغبياء ,والحمقى , والصبية ,الذين يعشقون اللعب بالثقاب والنفط ,والله الستار؟؟؟

المصدر: شبكة الدفاع عن السنة .

Reader Count
4855

Bookmark and Share              Balatarin
 
 
Name:
Comment Body: