هجوم إرهابي على"ماموستا كريكار" في النرويج
تاريخ الإضافة: 1/26/2010 12:07:53 AM
Bookmark and Share              Balatarin

سني نيوز :  أفادت التقارير الواردة إلى سني نيوز، أنه في الساعة56 : 1 صباح يوم الإثنين الموافق 25/1/2010م هاجم شخصان مسلحان على منزل "ماموستا فاتح كريكار" في مدينة "أسلو" عاصمة نرويج، ولكنهما لم يتمكنا من قتله و قد نجى "ماموستا كريكار" من الهجوم و لكن جرح أحد حراسه في الحادث.

يذكر أن"ماموستا كريكار" لم يصبه شيئا و حالته مطمئنة و كان مستيقظاً وقت الهجوم على منزله و قد وصلت الشرطة في أسرع وقت إلى منزله و وجدوا آثار الطلقات في إحدى الغرف.

تفيد موقع "دوربين" بأن الشرطة وضعت منزل "ماموستا كريكار" تحت المراقبة و توجد أمام منزله سيارة أشعل النار فيها، تعتقد الشرطة بأن السيارة المحروقة سرقت و استخدمت من قبل المسلحين اللذين نفذا الهجوم الإرهابي.كان المسلحان يحاولان كسر نافذة إحدى الغرف من منزل"ماموستا كريكار" ولكن حراس منزله انتبهوا وهاجموا عليهما فبدءا بإطلاق النار تجاههم، و قد تركا إثر الاشتباك بعض الوسائل في المنزل مما يستفاد منها في التحقيق.

ولد"ماموستا كريكار" في عام 1956م في مدينة السليمانية في العراق و اسمه الأصلي "نجم الدين فرج أحمد" و يعد من أبرز علماء المسلمين في العالم و هو مؤسس حركة أنصار الإسلام، و يعيش حاليا في النرويج.     

عدد مرات القراءة:
6871

Bookmark and Share              Balatarin
 
الجمعة 26 شعبان 1431هـ الموافق:6 أغسطس 2010م02:08:13 بتوقيت مكة
من سليمانيه 
ياربى احفظ مجاهدينا واقبل شهدا مسلمين فى العراق اللهم احفض مل كريكار
الجمعة 26 شعبان 1431هـ الموافق:6 أغسطس 2010م02:08:57 بتوقيت مكة
مسلم 
اللهم احفض فاتح كريكار من جنود منافقين
الثلاثاء 11 صفر 1431هـ الموافق:26 يناير 2010م10:01:27 بتوقيت مكة
ريق 
اللهم احفظه بحفظك ولا نقول الا اصبر واحتسب فاْن حسبك الله
 
اسمك :  
نص التعليق : 
 
      
 
 
 
إلغــاء الاشتــراك
اشتــراك
 
 
 
  وحوش والله وحوش ناس مساكين كلشي مامسويلكم انشاء الله ترجع دولة الاحواز ودولة فلسطين يارب


  الحمدلله ان جعلنا على سنة نبينا محمدمتبعين ولسنامبتدعين نحدث ونبتدع امورماانزل الله بها من سلطان


  حتى الحيوانات إلي ماعندهاش العقل ماكاديرش هاكدا الحمد لله على نعمة العقل


  و ماذا فى احتفال انصار شقاقى بيوم وفاته ..لم يكن يوم وفاة لكنه يوم عرس للشهيد المجاهد فتحى الشقاقى ..ولدت حركته باستشهاده فكانت امتدادا له و حياة أزلية فى الدنيا الفانية...لم يحتفل المسلمون بيوم وفاة النبى صلى الله عليه و سلم لأنه بدأ العد التنازلى لأمة المصطفى بوفاته..لأنه لن توجد مصيبة مر و يمر و سيمر بها المسلمون أكبر من وفاة المصطفى صلى الله عليه و سلم


  لا عجب من اعجاب المقاومة- بشتى انواعها- بايران ..فعندما أغلقت مصر ابوابها لم تجد المقاومة بابا مفتوحا سوى ايران ..قدموا لها البديل بعدها لوموا عليها اللجوء لايران ..ألم يبيح الاسلام أكل الميتة فى حال تعرض الانسان للهلاك؟ حتى يومنا هذا ايران ضوء يخطف الابصار رغم مذهبها الشيعى