رسالة مفتوحة إلى الدكتور عدنان إبراهيم
تاريخ الإضافة: 12/14/2011 2:24:39 PM
Bookmark and Share              Balatarin
خاص بسني نيوز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... تعرفت على حضرتك من خلال شاب متحمس للنزعة التجددية في الفكر الإسلامي المعاصر، وقد استفدت من بعض محاضراتكم، ورأيت فيكم شعلة من النشاط والحيوية، وحماسا دفاقا.
وبالرغم من أن أسلوبكم في بعض أطروحاتكم كان أسلوبا استفزازيا ينقصه شيء من حنكة الحكماء ورصانة المشايخ إلا أن سعة اطلاعكم على جوانب من موضوعاتكم كان يغطي على تلك المثالب التي كنت أتصورها في خطابكم.
ودوما كنت أتمنى لكم المزيد من التوفيق والمزيد من النشاط وحرصت كثيرا على أن أستشهد ببعض كلامكم في محاضراتي وأشوق طلابي – ولا سيما الشيعة منهم – للاستماع إليكم.
قبل أكثر من شهر جاءني نفس الشاب الذي عرفني على حضرتك، بقلب مكسور و عواطف جريحة ليرشدني على انتاج آخر من عملكم، طالبا مني أن أكتب ردا على حضرتكم!
رأيتكم تحملون رفشا ومعولا تفتشون بين قبور التاريخ لتخرجوا أناسا واراهم التراب وأصبحوا رفاتا لتحاكموهم بقضايا تنسجونها في خيالكم، ولتعلقوهم بعد ذلك على مشانق من حديد لسانكم دون رحمة وشفقة، بل دون احترام للمنبر الذي تقفون عليه بكلمات أخف ما يمكنني أن أصفها؛ أنها بذيئة لا تليق بداعية مثلكم أن يتفوه بها، فاللغة لم تضع هذه المفردات للمنابر وللدعاة وإنما للشوارع!
طالما جرحت مشاعري وأنا أستمع لمثل هذه الرؤية الداكنة من دعاة الشيعة الصفوية في بلدي ( إيران ) وطالما حاولت وحاول كثير من إخواني المثقفين أن نغير الرؤية القبورية والعيش في التاريخ المنسي وإخراج الفتن والأشلاء المنتنة من تحت ركامه لتعيش بيننا في خطاب أصحاب القرار والدعاة التقليديين في إيران إلا أننا لم نجني شيئا حتى الآن. وهذا ما يجعلني أؤمن بأن الشيعة الاثنا عشرية في إيران حكمت على نفسها بالزوال والموت الأبدي السرمدي، وستكون حكايتها من حكايات التاريخ - كزميلتيها الفاطمية والقرمطية – دون أن تكون لها وجود في الواقع! فمن عاش بين القبور لن يستطيع إحياء الموتى لكنه سيلحق بهم لا محالة!
أخي الدكتور العلامة عدنان إبراهيم (حفظك الله):
استمعت لأكثر من محاضرة وخطبة وأنت تصب فيها جام غضبك على بعض صحابة الرسول – صلى الله عليه وعلى آله و صحبه وسلم – ودونما أي رحمة لأئمة الإسلام أمثال؛ الإمام أحمد وابن تيمية وابن كثير و ابن العربي وغيرهم – رحمهم الله - الذين عاشوا أيامهم وكانت لهم بصماتهم في صناعة الحياة، وكما ان احدا لم يدع يوما أنهم كانوا معصومين (!) بل هناك ضرورة للتقويم والمراجعة والتقييم على أسس وضوابط شرعية وعلمية ووعي نقدي هادئ وهادف يساهم في النهضة بعيدا عن الفتنة ومراعاة للفهم والعمر العقلي للمستمعيين كما كان عليه رسولنا صلى الله عليه وسلم، إلا أنك تصور لمستمعيك وكأن الأمة اليوم تقف وراء يزيد وتحارب آل البيت وتدين بالناصبية دينا وأنت تقف درعا أمام الإمام الحسين – رضي الله عنه وسلام الله عليه – تدافع عنه!
ولست أرى في الأمة يزيدا، فقد ظلم الرجل نفسه فأضاع اسمه وأهان أباه، وقد كانت الأمة طوال تاريخه مع أهل بيت الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) – فديته بأبي و أمي -، وكانوا حسينيين في تعاملهم مع فراعنة العصور، وما الثورات العربية اليوم إلا ترجمانا لذلك الشعور الاجتماعي للأمة المسلمة.
وكمنهجية عامة في إنزال حكم على عصر من العصور أقول كما قال الدكتور طارق السويدان بأن لكل عصر رؤيته التي لا تليق بنا في هذا العصر أن ندرسها وننقدها بعيدا عن مساقاتها وسياقاتها التاريخيه، فالحوادث تدرس في ملابسات واقعها، وقد استمعت منذ سنين إلى محاضرات أربعة للدكتور طارق السويدان عن سيرة "عبدالله بن الزبير" وجدت فيه هذا الروح في العرض أتمنى أن تستمع إليها، ليتضح ما أعنيه أكثر.
أخي الدكتور عدنان إبراهيم (حفظك الله):
إذا قلت لحضرتك؛ ما الهدف من وراء هذه المحاضرات التي تحاكم فيها أجساد الماضي في محاكم القرن الواحد والعشرين ومن خلال تصورات عرفتها الأمة منذ فجرها وأدركتها العقلية الأروبية اليوم، وعلى منبر مسجد في النمسا؟!
فكل ما تقوله تسنده إلى بعض قراءاتك في بعض الكتب، بعبارة أخرى إنك تعترف بوجود كل هذا الكلام، وأن غيرك قد قاله منذ مئات السنين!
وأقول هذه هي الأمة يا شيخي! كانت الأمة الإسلامية – وما زالت – تحمل في طياتها ثقة بنفسها ومستوى من الإدراك والوعي الجماهيري والإجماع على المنهج القرآني في استيعاب و تحمل لجميع الأفكار وهي تفتح أمامها الأبواب بكل اعتزاز وفخر بمبادئها، بل و تسجلها وإن لم توافقها وترتضي بها ـ وهذا ما أثار استغرابك ودهشتك ـ احتراما للرأي الآخر، ولإعطاء المجال للواحد بالمائة من احتمال الصواب أمام تسع و تسعين بالمائة من الثقة على خطئه!
وهذا يعني أنك لم تأت بشيء جديد، إلا السعي إلى إخراج الرفات من القبور؟!
وليس في أمتنا اليوم من يعرف يزيدا ويعيش أحداثه إلا شيعة إيران ومن تبعهم! فيا ترى كم حجمهم وأين مكانتهم في حضارة الأمة ورقيها؟!
أما علماء الأمة الذين لم يسلموا من هجومك وتصويرك لهم بأنهم يعادون أو يبررون، فلم يكونوا قط في تاريخنا معصومين، وكانوا دوما تحت أقلام النقد من قبل جهابذة أمثالهم، ولحضرتك أن تنتقد آرائهم وتدرس أساليبهم منذ أبي بكر الصديق – رضي الله عنه و عن سائر صحابة الرسول وأهل بيته – إلى معاصريك، ولن ينال أحد منك، بل النقد العلمي دون التجريح والشتم واللعن – الذي هو من أساليب الجهلة وأصحاب الأهواء – هو نافذة إلى الآفاق الجديدة. ثم ينبغي ألا ننسى بأن هؤلاء الأعلام عاشوا عصورهم؛ فهذا يدرأ عن فتنة يراها، وذاك يذب عن حرمات الدين حرصا للوحدة، والثالث يبحث عن مصلحة يوجبها عصره، والرابع يحرص على رؤية يتمناها لزمانه، ولأنهم كانوا مخلصين وصدقوا الله واتقوه فكتب لهم لسان صدق في الآخرين.
فإسقاط كلامهم على زماننا، والرد عليهم بعيدا عن واقعهم التاريخي لا يعد شطارة بحال من الأحوال، لكن ما ينبغي أن نتعلمه منهم هو؛ أن نعيش عصرنا مثل ما عاشوا عصورهم، وأن نساهم في صناعة حياتنا اليوم، كما كان لهم بصماتهم في صناعة عصورهم أمس.
أليس أجدر بنا يا دكتور عدنان إبراهيم (حفظك الله) أن ندع الخلق للخالق، ولا نستعير عباء "المنكر والنكير"، ونواكب الأمة في نهضتها و يقظتها وحضارتها؟!
رأيت البارحة كماً كبيرا من الردود عليك، وتمنيت ألا يكون قد رد عليك أحد، فإنهم قد سوقوا لك بجانب مشاركتهم لحضرتك في إضاعتهم لكثير من أوقاتهم وأوقات شباب الأمة التي كانت أجدر في أن تستغل في بناء الحاضر لا البحث بين الجثث والقبور!
أخي الدكتور عدنان إبراهيم العزيز!
لو سمعت هذا الخطاب عن غيرك لعلي كنت أقول في نفسي:
دعوه فإنه شاب مغتر يشعر بالتهميش، وقد وجد منبرا يريد أن يبرز نفسه من خلاله، ولم يحالفه الحظ فوجد الصعود على الجبال أكبر وسيلة لإبراز قامته. فأخذ يناطح الأسماء التاريخية ليلتفت إليه الناس ويشبع النقص الذي في شخصيته، ولا شك بأن الردود تفرحه وتعجبه!
أو كنت أقول: رجل ممن يعاني من المراهقة الثقافية، وقد نال أحد من كرامته، فاستشاط غضبا وها هو ينتصر لنفسه!
لكنك لست أيا من هؤلاء، وإنما كفاءة تصنع، وقلب ينبض حبا لأمته – ولا أزكي على الله أحدا - فمن هنا رأيت أن أكتب لحضرتك هذه الرسالة من واجب النصح لخاصة المسلمين، ولم أجعلها مفتوحة إلا لأن أمرك أصبح حديث شريحة من الناس، فأحببت أن يطلع عليها غيرك، طمعا في الوقوف على جادة الصواب.
أخي الدكتور عدنان إبراهيم (حفظك الله):
أتمنى أن تقف مع كلامي وقفة متأمل وتراجع منهجك وأسلوبك، فإنك قد خلقت لغير هذا، وإن الله عزوجل قد أنعم عليك عقلا وثقافة وأودع فيك كفاءة لتساهم في بناء حضارة الغد، لا أن تعيش بين أوحال الماضي. وإن الله سائلك عما فضل عليك من النعم لا محالة؛ "ولتسألن يومئذ عن النعيم"!
أمنياتي أن تكون دوما في رعاية الحق سبحانه، وأن يسدد خطانا ويهدينا إلى ما فيه رضاه والجنة، ويجنبنا أهواء النفس واتباع الشهوات، ويجمعنا تحت ظل عرشه يوم لا ظل إلا ظله إخوانا على سرر متقابلين.
                                    أخوك/ د. مصطفى محمدي
                                       استاذ جامعي – مدينة مشهد الإيرانية
عدد مرات القراءة:
19673

Bookmark and Share              Balatarin
 
الجمعة 5 محرم 1435هـ الموافق:8 نوفمبر 2013م12:11:13 بتوقيت مكة
علاوي 
طيب هواجنابوا اخذ الكتوراه من وين من جامعة غزة
وبيخاوذ سوسيال على الجامع الي فاتحوواذا بدي افتح جامع زي كم بيكلف باليور
الجمعة 5 محرم 1435هـ الموافق:8 نوفمبر 2013م12:11:36 بتوقيت مكة
علاوي 
طيب هواجنابوا اخذ الكتوراه من وين من جامعة غزة
وبيخاوذ سوسيال على الجامع الي فاتحوواذا بدي افتح جامع زي كم بيكلف باليور
الأحد 12 شوال 1434هـ الموافق:18 أغسطس 2013م01:08:37 بتوقيت مكة
إبراهيم البجائي 
ردك على عدنان إبراهيم يبين أنك لم تستمع إليه، وإن فعلت فإنك لم تع ولم تفقه ما كان يرمي إلى تحقيقه، فالدكنور عدنان إبراهيم لم يكن يقصد نبش القبور ولا استعارة عباء "المنكر والنكير" ولا حتى إنزال حكم على عصر من العصور ومحاكمة الناس فيه، وإنما يريد بكل بساطة المضي قدما نحو المستقبل الذي لا يمكن لأمة أن تبني مستقبلها على ماضي مزيف ومحرف بل مدنس، كما أن الدكتور عدنان إبراهيم لم يبحث إلا في الموضوعات التي لا تزال تفرق المسلمين وتبعثر وحدتهم وتزرع بينهم الشنآن والبغضاء والتدابر والتنابز بالألقاب، تلك الموضوعات التي لا تزال حاضرة في حياتنا ووعينا وفي معتقداتنا ومسالكنا كالتركة السيئة، تركة الحكم الاستبدادي الذي اغتال روح الشورى في الأمة، تلك التركة التي امتدت من عصر معاوية إلى يوم الناس هذا، فصار حكامنا عبر العصور ينتهجون أسلوب الشعرة في ممارسة الحكم ويعتمدون إما شراء الذمم بالمال أو القتل بالسيف في البقاء على كرسي السلطة الطاغية
الخميس 10 جمادى الأولى 1434هـ الموافق:21 مارس 2013م05:03:26 بتوقيت مكة
احمد عتمان 
انا مقدر كلامك جدا يااستاذي بس دفاعا عن الدكتور عدنان واعذرني في الكلمه دي بس حضرتك ركزت على 1 من 10 من محضراتو وخطبو التركيز على تاريخ بعض التابعين وقليل جدا من الصحابه اما للامانه الدكتور بتكلم في اكثر خطبو عن حال الامه وطريقه شيوخنا الافاضل في الدعوه انا اتفق معاه في 90 في الميه من اللى هوا بيقولو وبعدين الدكتور ليس زي مانتو حضراتكو بتقولو هو ليس مصابا بالمراهقه الثقافيه والكلام اسف في الكلمه الفاضي والفارغ اللى بيتقال ارجو من حضراتكو تسمعوا محضراتو او بعضها وبعدين تحكمو مش تقرأو نقد وبعدين تبنو كلامكو على اساس نقد وهذا ليس من الصحه بمكان والله اعلي واجل واعلم والسلام على من اتبع الهدي
الثلاثاء 8 جمادى الأولى 1434هـ الموافق:19 مارس 2013م06:03:34 بتوقيت مكة
صابر صلاح 
كيف وربنا امرنا ان نفضح المنافقين
والتكفيريين القتله
لاحرمة في الاسلام للمنافقين المزورين
ونسئل الله ان يرزقنا بالكثير من امثال الاخ الدكتور عدنان ابراهيم
الأربعاء 1 محرم 1434هـ الموافق:14 نوفمبر 2012م11:11:52 بتوقيت مكة
عادل  
صدقنى يا اخى الكريم انك تريد التستر على الحقائق وتخفى شرح الاسلام الحقيقى وتتمنى ان تكون فى مقام الدكتور عدنان ابراهيم قبطان سفينة الاسلام المعاصر وان تتستر على جرائم يجب كل مسلم ان يعرفها ويعرف الحقيقة
الأحد 16 شوال 1433هـ الموافق:2 سبتمبر 2012م01:09:05 بتوقيت مكة
عبدالله الاحمد 
لماذا لا أرى ردي
لم يصل لنا ردك الكريم أيها الكريم نرجوا منك إعادة إرساله بارك الله فيك
الأربعاء 5 شوال 1433هـ الموافق:22 أغسطس 2012م11:08:13 بتوقيت مكة
مجمد يونس صديقى باكستان 
نحن فى باكستان ما عرفنا الد كتور عدنان ابراهيم ولا محاضراته فاذا كان الواقع كما ذكر فى الرسالة المفتوحة الى الدكتور المذكور فيظهر ان الشخض معجب بنفسه ومغرور بعلمه ومصاب فى فكره لو لم يكن ذلك ما استساغ لنفسه مهاجمة الذين لا يستطيعون الدفاع عن انفسهم وقد افضوا الى ربهم بما عملوا وقال الله عز وجل تلك أمة قد خلت لها ما كسبت و لكم ما كسبتم ولا تسئلون عما كا نوا يعملون وقدامرنا الله بلاستغفار لهم والله يقول " والذين جآءوا من بعدهم يقولون ربنا اغفرلنا ولاخواننا الذين سبقونا بالايمان ولا تجعل فى قلوبنا غلا للذين آ منوا ربنا إ نك رؤف رحيم والله نسأ له أ ن يهدي الدكتور الى ما فيه صلاح الاسلام والمسلمين
الأربعاء 5 شوال 1433هـ الموافق:22 أغسطس 2012م11:08:45 بتوقيت مكة
مجمد يونس صديقى باكستان 
نحن فى باكستان ما عرفنا الد كتور عدنان ابراهيم ولا محاضراته فاذا كان الواقع كما ذكر فى الرسالة المفتوحة الى الدكتور المذكور فيظهر ان الشخض معجب بنفسه ومغرور بعلمه ومصاب فى فكره لو لم يكن ذلك ما استساغ لنفسه مهاجمة الذين لا يستطيعون الدفاع عن انفسهم وقد افضوا الى ربهم بما عملوا وقال الله عز وجل تلك أمة قد خلت لها ما كسبت و لكم ما كسبتم ولا تسئلون عما كا نوا يعملون وقدامرنا الله بلاستغفار لهم والله يقول " والذين جآءوا من بعدهم يقولون ربنا اغفرلنا ولاخواننا الذين سبقونا بالايمان ولا تجعل فى قلوبنا غلا للذين آ منوا ربنا إ نك رؤف رحيم والله نسأ له أ ن يهدي الدكتور الى ما فيه صلاح الاسلام والمسلمين
الجمعة 2 رمضان 1433هـ الموافق:20 يوليو 2012م11:07:02 بتوقيت مكة
د عبدالله الشهري 
انا اتابع محاضرات الدكتور عدنان وخطبه ومن المعجبين بسعة علمه وقوة حجته وجمال اسلوبه الا انني اضم صوتي لصوت الدكتور مصطفى محمدي وارجو ان لا يكون هناك استفزازا للكثير من المسلمين بمحاكمة الشخصيات التاريخية الاسلامية وان ندع الخلق للخالق وان نتمثل قول السيد المسيحهعليه السلام(لاتنظروا الى ذنوب العباد كأنكم ارباب) وكما قال الدكتور مصطفى ان يكون النقد علمي دون ما تجريح او شتم او سباب الذي هو من اساليب الجهلة واصحاب الاهواء وان نستغل الوقت في بناء الحاضر لا البحث بين الجثث والقبور وختاما وفق الله الجميع الى قول الحق والصواب وارجو من حبيبنا الدكتور عدنان والذي نكن له كل تقدير واحترام ان يتسع صدره لمطالبنا واراءنا واحياناانتقاداتنا التي هي وجهات نظر قد نتفق عليها اونختلف حولها والاختلاف يجب ان لايفسد للود قضية كما يقال.
الجمعة 10 شعبان 1433هـ الموافق:29 يونيو 2012م10:06:01 بتوقيت مكة
عامر شامي 
أرى أن الدكتور قد أعجبته نفسه واتبع هواه والشيطان سوّل له وهو أعلم منه وعلمه وتكبره وأنانيته أخرجوه من الجنة فلا بد أن يرتدع الدكتور الجاهل عن ملاحقته لرجال هم خير جمع يلتف حول خير نبي عليه السلام وقوله بأن الكتاب شيخه يؤكد جهله وشهادته العليا لم تعطه علما بل ازداد جهلا على جهله فأصبح مركبا مطبقا مغلقا لنوافذ عقله والصحابة الكرام كانوا أهلا لحمل الأمانة ولولا أن الله تعالى هيأهم لنا لكان عدنان يلبس حذاءه بيديه كصاحب القلبين وهو ينشد أضاعوني وأي فتى أضاعوا..... أسأل الله تعالى له ولأمثاله الهداية والسير على جادة الصواب وأن يبتعد عن الآيات الشيطانية. ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق.............. والسلام عليكم.
الثلاثاء 16 رجب 1433هـ الموافق:5 يونيو 2012م02:06:19 بتوقيت مكة
سلوى الحامد 
دكتور عدنان ابراهيم السلام عليك ورحمة الله وبركاته الله يكتب لك التوفيق في كل خطوة تخطيها خالصة لله تعالى انا من متابعيك وموحبيك فابهرني علمك وادعو الله دائما عندما اسمع مبغضيك ان يريناالحق حقا وارزقنا اتباعه وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه فينشرح صدري عندما اسمعك وان العقل السليم احس هذا لايقبل الاالسليم ويعلم الله كنت منذ الصغر نحفظ احاديث يقال انها عن الرسول عليه افضل التسليم فالعقل يسال كيف والان عرفنا الحقيقة فانتها الامر فسير يااخي العزيز فانت مؤيد باذن الله ومثبتك والله يحفظك وينصرك على كل من يعاديك ولاتخف ولاتحزن مادام الله معك وانااتشرف وافتخربكم يااهل غزة المباركة عذرا على الاسلوب في الكتابة وعلى كل شي فانا ربة منزل معي ثاني ثانوي فقط ولكن مطلعة لكم ولامثالكم الكرام الاحرار وياخسارة العمر الذي راح ولم اعرفكم الا قبل اشهر فقط والفضل لابنتي سمعتني احد خطبك فادمنت عليها فعذرا والله يرعاكم اختكم في الاسلام سلوى الحامد ام فيصل
الخميس 11 رجب 1433هـ الموافق:31 مايو 2012م04:05:26 بتوقيت مكة
محمد الفرطوسي العراق 
بسم الله الرحمن الرحيم
تحية طيبة الى الكتور عدنان ابراهيم
اما بعد
لقد استمعة الى احدا محاظراتك القيمه ولقد استغربت من شي وهو انك تنكر عودة عيسى علية السلام فاين انت من قولة تعالى منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارتا اخرى اليسا هذادليل على عودتة عليه السلام الى الارض ثم يموت بعدذلك استاذي العزيز كيف غاب عنكم هذا المعنى والسلام
الخميس 11 رجب 1433هـ الموافق:31 مايو 2012م04:05:22 بتوقيت مكة
محمد الفرطوسي العراق 
بسم الله الرحمن الرحيم
تحية طيبة الى الكتور عدنان ابراهيم
اما بعد
لقد استمعة الى احدا محاظراتك القيمه ولقد استغربت من شي وهو انك تنكر عودة عيسى علية السلام فاين انت من قولة تعالى منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارتا اخرى اليسا هذادليل على عودتة عليه السلام الى الارض ثم يموت بعدذلك استاذي العزيز كيف غاب عنكم هذا المعنى والسلام
الأربعاء 10 رجب 1433هـ الموافق:30 مايو 2012م09:05:26 بتوقيت مكة
جابر الجبوري 
لااعتقد ان الدكتورمن ايران وليس بدكتورلان الدكتوريشخص ثم يعطي العلاج انالااتفق مع الشيخ في كل ماطرحه ولكني احترم وجهة نظره في ذلك من رجل شيعي مثقف تحياتي وسلامي
الأربعاء 10 رجب 1433هـ الموافق:30 مايو 2012م01:05:13 بتوقيت مكة
أبا المنذر 
عدنان ابراهيم دجال. و كل من يطعن في صحابة رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم زنديق. لان الذي يطعن في اصحاب الرسول صلى الله عليه و آله و سلم انما يريد الطعن في الرسول و لكنه لا يستطيع. و يقول انه كان له اصحاب سوء
الأثنين 8 رجب 1433هـ الموافق:28 مايو 2012م05:05:21 بتوقيت مكة
محمد الفرطوسي 
بسم الله الحمن الرحيم
تحية طيبة مباركة الى الاخ الدكتور عدنان ابراهيم لقد استمعت الى محاظراتك وكانت في منتهى الروعة ولاكن عندي بعظ الاشكال واستميحك عذرا وهو انك قدوقعت في الاشتباه ارجوا دراسة منهج اهل البيت بنظرةمشتاق الى الحفيقة واعلم انه لاينقصك ذلك والسلام
الجمعة 5 رجب 1433هـ الموافق:25 مايو 2012م01:05:03 بتوقيت مكة
مسلم سوري 
مادام وصلت به الجرأة على أن يتكلم عن حملة الدين وحماته الفاتحين " اقصد صحابة رسول الله صلى الله عليه " فمعنى ذلك اغسل يديك منه وكبر عليه أربعا لمماته في قلوب الناس ، من هو حتى يتكلم في صحابة رسول الله، اسمعوا ياأمة محمد صلى الله عليه وسلم ، لم يعد ينقصنا علماء ، ينقصنا مخلصون ، كثر العلماء وكثر مع كثرتهم الجهلاء والجهل ، وهذا ملاحظ ولا ينكره إلا أعمى بصر وبصيرة، لكننا فقدنا المخلصين والصادقين ، وما أفعل بعلمك أيها العالم إن كان علمك هذا لا يزيدك إلا بعدا من الله ونيلا من صحابة رسول الله ؟ للأسف أصبح العلم ترفاً يقصده البعض أو يقصد البعض رموزه ليشبعوا رغبتهم في تحصيل لذة من نوع مختلف ، وليس للصدع بالحق وردع الباطل، ما رأيكم بأمة فيها ألف حكيم ، وعشرة مقاتلين!! هل هي أهل لخوض معركة واحدة للذود عن حماها؟ الآن ما رأيكم إن كان الحكماء الألف قليلي الإخلاص أو عديميه ، سفسطائيين همهم النبش في القديم والسجال العقيم ... ليست هذه أمة محمد صلى الله عليه وسلم، علم قليل يطبقه المسلمين خير من مئات الكتب لا يطبق منها عشرها وبجانبها جهل في الأمة مطبق وخطر حولها محدق ...
السبت 28 جمادى الآخرة 1433هـ الموافق:19 مايو 2012م06:05:59 بتوقيت مكة
يوسف - الجزائر 
أعجبني الطبيب لمّا قال : " رد مؤدب لكن ليس بمحله ".
الدكتور عدنان إبراهيم وبلا شك منّ عليه الله بعلم غزير وعقل كبير, فأنا لا أرى أن كل من هب ودب هو كفؤ لسماع الدكتور, حتى المشائخ منهم والبعض من أشباه العلماء, فإن مستوى الدكتور عالِ جدا ولا يهضمه إلا أصحاب العقول المتفتّحة والذكية, لذلك فإن رسائل الدكتور ستسبب الكثير من الفتن في كثير من الأوساط وهذا للأسف يعكس المستوى الحقيقي للمسلمين عامة وللمسلمين العرب خاصة, هداني الله وإياكم إلى طريقه المستقيم وثبّت دكتورنا العزيز وزاده من نوره آمين.
الجمعة 27 جمادى الآخرة 1433هـ الموافق:18 مايو 2012م11:05:45 بتوقيت مكة
مشكور 
إن أسكوت عن كلمة الحق ونشر الحقيقة من أجل نشر الخطاء والاستمرار فيه والتعتيم على المسلمين بألاكاذيب وتظليلهم عن الحق والحقيقة هي سبب الارهاب والتطرف والتكفير والتشكيك واظلال وظهور مشائخ ودعات التفرقة والفتنة بين المسلمين ومخالفة ومحاربة اوامر الدين الحنيف هي التي تدعو للتسامح والمحبة والوحدة بين الأمة ولكن بسبب ألجهل والتخلف والتزوير وسكوت بعض من يدعون العلم عن قول الحق والحقيقة وإعطاء كل شخص حقه هي السباب الضياع ومايتهض به ويصطح به الدكتور عدنان إبراهيم هو الصدق والحق الذي تركنا عليه رسؤل الله عليه افضل الصلاة والسلام والعلامة عدنان وامثاله رجال متمكنين وصادقين وعليهم نشر الحق والعدل الذي هو أساس الدين الحنيف فشكرلله الذي فضح الزيف والتعتيم الذي من اجله ظلم العلماء ومنعت كتبهم وحرم الاطلاع عليها لكي تبقئ الامة في ظلال المظلين ومن لديه حجة فأليظهرها ومن كشف الله زيفه وكذبه وتخلفه وجهله فعليه ان يتعلم من علماء الحق والصدق الذي يبحث عنه كل مسلم صادق يخاف الله ويبحث عن رضأءه ومرضاته ولله الحمد واشكر والثناء ظهر الحق وكشف الباطل والافترأء واهله وهذة أمنية كل مسلم مؤمن يريدعبادة الله على نور واضح يعرف يكشف المؤمن من المنافق ومن يبحث عن الاخرة ممن يبحث عن منافع الدنيأء واهلها وندعوالله ان ينصر الحق واهله ويدمر الباطل ومن يعمل به وينشره ويبتليه في صحته أمين يارب العالمين..
السبت 21 جمادى الآخرة 1433هـ الموافق:12 مايو 2012م12:05:22 بتوقيت مكة
Mohd 
أنصحكم أن تقرأوا جيداً ولا تنصّبوا من أنفسكم قضاة قبل أن تكونوا أهلا لذلك ولا تقدموا على كتاب الله الروايات التي كتبها كهنة السلاطين الذين باعوا دينهم بدنياهم أو بدنيا غيرهم
ألم يدعوكم ربكم إلى تدبر التاريخ في ما موضع في كتابه العزيز.
ألم يدعوكم إلى إعمال العقل وتقديمه على النقل إن كنتم تتدبرون القرآن إقرأوا قوله تعالى: أَخْرَجَ لَهُمْ عِجْلًا جَسَدًا لَهُ خُوَارٌ فَقَالُوا هَذَا إِلَهُكُمْ وَإِلَهُ مُوسَى فَنَسِيَ (88) أَفَلَا يَرَوْنَ أَلَّا يَرْجِعُ إِلَيْهِمْ قَوْلًا وَلَا يَمْلِكُ لَهُمْ ضَرًّا وَلَا نَفْعًا (89) وَلَقَدْ قَالَ لَهُمْ هَارُونُ مِنْ قَبْلُ يَا قَوْمِ إِنَّمَا فُتِنْتُمْ بِهِ وَإِنَّ رَبَّكُمُ الرَّحْمَنُ فَاتَّبِعُونِي وَأَطِيعُوا أَمْرِي (90)
أنظروا كيف قدم العقل على النقل.
أنصحكم أن لا تقدموا التاريخي على المقدس.
أنصحكم أن تقيموا الشهادة لله لا للمذهب ولا للحزب ولا للفرقة ....
أنصحكم أن تتواصوا بالحق وأدنى درجاته كشفه وعدم دسه لقوله تعلى: وَالْعَصْرِ (1) إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3)
الثلاثاء 10 جمادى الآخرة 1433هـ الموافق:1 مايو 2012م11:05:09 بتوقيت مكة
النعيمي من العراق 1_ 5_ 2012 
السلام عليكم أاخوتي الاعزاءالدكتور عدنان انسان غير معصوم يخطىءويصيب فأن اخطىءفي موضوع لكنه اصاب في مواضيع اخرى فأذروا اخوكم ولا تنهشوا لحمه وادعوا الله له ان يقراء رسالة اخيه المفتوحة ويتعض بها لما يرضي الله والله الموفق.
الأحد 24 جمادى الأولى 1433هـ الموافق:15 أبريل 2012م04:04:13 بتوقيت مكة
عبدالرحمن  
د. مصطفى محمدي.

اذا توقف من يسمون انفسهم "علماء الامة" عن تقسيم الناس و زرع الحقد والكراهية بين ابناء الدين الواحد و توقفوا عن تكفير الطوائف الاخرى و اذا تقبلوا الرأي الاخر و سعوا في وحدة هذه الامة و نمائها و زيادة علومها .. سوف لن تفتح كمثل هذه مواضيع من اي شخص اخر و ليس عدنان ابراهيم قفط.
الجمعة 22 جمادى الأولى 1433هـ الموافق:13 أبريل 2012م04:04:59 بتوقيت مكة
أبو قتيبة  
رد ضعيف مع الأسف والأدب الذي فيه ليس هذا مجاله , ومع الاحترام للدكتور مصطفى لا ينسجم رده مع خبث حقيقة عدنان إبراهيم ومع ضلاله البعيد , ومن أعجب مافيه أن يسميه علامة !
الأثنين 18 جمادى الأولى 1433هـ الموافق:9 أبريل 2012م12:04:15 بتوقيت مكة
somer 
بارك الله فيك يا دكتور محمدي ، خصوصا وانت تعيش في قلب الفتنه ( ايران ) وتعرف الحق اكثر من غيرك ، اما من يريد استغلال الرد للترويج لهذا الدكتور المتعامي عن الحقيقه فلقد تعودنا اساليبهم والاعيبهم وكذبهم ، وكفى بهم كذبة محبة اهل البيت وهم منهم براء ، اما لمن يقول ان معاويه بقي منه اكثر مابقي من النبي ( ص ) فربما يقصد في ملتهم ، ويقصد ربما انه كرههم لمعاويه وشتمهم له جهارا نهار له قد انساهم سنة النبي واثرها ، وانا ازيد بان شتمهم للصحابه جميعا قد انساهم ذكر الله ، ولكثر سبابهم للصحابه باتوا يجمعونهم بالجمله وليس على انفراد ،
بارك الله فيك دكتور محمدي فلقد لجمت فما تطاول وتمادى في غيه عندما صفق له الصغار من تلاميذ الحوزات في قم والنجف ، والا ماهذا العقار الذي اكتشفه هذا الدكتور عدنان ( الفلته ) ؟
الأثنين 5 ربيع الآخر 1433هـ الموافق:27 فبراير 2012م11:02:00 بتوقيت مكة
صالح العبد 
والله يادكتور عدنان إنى بحبك فالله ونفسى تستغل معرفتك وعلمك وفضل ربنا عليك فى تجهيز وإعداد الحاضر لبناء المستقبل بدلاً من النبش فالماضى الذى ولى إلى غير رجعةونبحث سوياً ومعاًفى أولويات جمع الأمةونكف عن السب واللعن والنقد لانه لا يأتى إلا بسب ولعن ويكون حظنا من الإسلام هو التراشق بالألفاظ والكلام على المنابر وعلى المنتديات والأممم الأخرى ترتقى يومياً بالعلم والعمل وبناء الحضارةونحن نعيش فى غيابات الماضى إقسم بالله انا قلبى موجوع من إللى بيحصل ده وعندى كلام كتيييير بس من وجعى مش عارف أتكلم وربنا يجمعناعلى الحق
الجمعة 2 ربيع الآخر 1433هـ الموافق:24 فبراير 2012م10:02:47 بتوقيت مكة
بيئ 
د. مصطفى محمدي , الحق لا تعرفة.و د.عدنان إبراهيم عرفة.
السبت 26 ربيع الأول 1433هـ الموافق:18 فبراير 2012م11:02:16 بتوقيت مكة
اللهم انصر الحق واهله 
ملاحظات الدكتور مصطفى مهمة جدا وكتبت بعناية وروجعت اكثر من الف مرة قبل ان تنشر ولكنها وما ادراك ما لكنها. لكنها في نفس الوقت ليست لله ولم تكتب فما ارى في ظل تقوى من الله لانها تريد ان تبقى المظلم مظلما وتوجب الاحتشاد حول النور او بالاصح خول النار
هذا من ناحية ومن الناحية الاخرى حاول او حاولوا ان يصوروا الدكتور عدنان بصورة الشاب المراهق ويتهمونه بالفحش في خطاباته على عكس ماهم عليه في هذه الرسالة كما يبدو للمتأمل وليس الدكتور عدنان كذلك ولا هم حقيقة كما يظهرهم هذا المقال. لان كل خطابات الكتور عدنان احلى من العسل وليس في معظمها شيئا مما يقولون وما ذكروه اصحاب او صاحب هذه الرسالة المفتوحة المفضوحة لا يدل على انه استمع الى الكثير من خطابات الشيخ الدكتور عدنان ابراهيم او ان الشيخ مصطفى استلم ثمن ما كتبه باعتباره من اصحاب الاقلام المميزة والالسن الفصيحة والا لما كتب رسالة مفتوحة من باب :
من نصح اخاه جهرا فقد فضحه
كما ان كاتب هذه الرسالة فيما يبدوا ارتدى ثوبا اكبر منه وشجعه على ذلك اصحابه فصدق نفسه
لذا ارجوا من الدكتور عدنان ابراهيم الا يكون كالمراهقين الذين تجمعوا لكتابة هذه الرسالة واتحدى ان يكون واحدا
فانهم والله لم يعرفوك ولن يعرفوك لا عن طريق شاب متحمس ولا عن طريق غيره

هؤلا هم الذين حكموا ليزيد ضد الحسين كيف تراهم سيحكمون عليك اليوم؟
الأربعاء 2 ربيع الأول 1433هـ الموافق:25 يناير 2012م07:01:50 بتوقيت مكة
الدكتور شعبان علي جمعة - القاهرة 
يؤلمني جدا أن أرى أناسا من هذه الأمة في وقت نطلع إلى النهضة واليقظة و نهفو نحو بناء حضارة الغد، يعيشون في ظلام الماضي و يحاولون جر الأمة إلى الخلف! أنصح هؤلاء الأفاضل وعلى رأسهم عدنان إبراهيم إلى قراءة كتاب " الخلافات السياسية بين الصحابة ـ للدكتور محمد بن المختار الشنقيطي ". يا أخي التاريخ لا يؤثر أبد في رسالة المصطفى و لا يطعن فيه. فالتاريخ ساحة واسعة فيها كل ماحب و دب، من الخير والشر، وأما المبدأ فواضح وضوح الشمس و قد تركنا المصطفى على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك! لم تقل الأمة أبدا بأن معاوية معصوم لينهض هؤلاء الأشبال لمناظرة الأمة! ولم تقف الأمة يوما ما وراء يزيد ليطعن هؤلاء في الأمة جمعاء! وقد درس علماءنا هذه الأمور بالتفصيل منذ حدوثها، فكلام الإمام أحمد، والدراسة المنهجية لشيخ الإسلام ابن تيمية سواء في فتاواه أو في منهاج السنة، وما قاله الإمام الذهبي و غيره متوفر لمن أوتي شيئا من الهمة والموضوعية! الحافظ الذهبي الذي قال عن يزيد: "كان ناصبيا فظا غليظا جلفالإ يتناول المسكر و يفعل المنكر" قال كذلك:" و يزيد ممن لا نسبه و لا نحبه...". نحن لسنا أمة السب واللعن! كما قال الإمام أحمد وغيره...
ثم؛ أين هو يزيد و أين هو معاوية اليوم لنشغل الأمة بهما؟!..
إن الذين يثيرون مثل هذه القضايا ظلاميون يجيدون الطيران في الظلام الهالك، ولا يحبون أن تتقدم الأمة نحو الأمام، فتبني مجدا، أو تساهم في صناعة حضارة الغد.
وقد استمعت لمحاضرة أحمد الكاتب عن العالم الإسلامي والثورة الثقافية، و قد قهرني جدا تقديم الدكتور عدنان إبراهيم له، فقد أخذ حيزا كبيرا عن الوقت يمدح فيه نفسه (!) ومن التبجح أنه كان يقارن نفسه بأحمد الكاتب!!
أحمد الكاتب - سواء وافقناه أم خالفناه – مفكر شيعي يسعى لإخراج بني جلدته من ظلام البدع والخرافات العقدية والتاريخ الكاذب إلى نور العقل والدراسة المنهجية، وقد قدم شيئا لا يستهان به. يحاول تصحيح عقيدة قومه. أما عدنان إبراهيم فعلى عكسه تماما يحاول جر شباب السنة إلى "أيام كان يا ماكان!" و يبعدهم عن المساهمة في الحياة و إدارة الحال و صناعة المستقبل، و يحب أن يعيدهم إلى قبل 14 قرن من الزمن!! و يجبرهم على مصارعة الروايات التاريخية المتناحرة في ذاتها!!
يا ترى؛ لصالح من؟! و بأي هدف؟!
ويا ليت شعري؛ ماذا تجني الأمة من هذا الكلام؟!..
والعجيب من أمر هؤلاء؛ يتحدثون عن الجنة والنار، وكأن مفاتيح القيامة بأيديهم!! و يحاكمون الناس وكأن المولى جل و علا وكلهم منكرين ونكيرين على الناس!!
يا ناس!...
دعوا الخلق للخالق! و دعوا الأموات في قبورهم " تِلْكَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَلَكُمْ مَا كَسَبْتُمْ وَلَا تُسْأَلُونَ عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ "!
هلموا إلى صناعة اليوم، هلموا إلى المضي نحو الأمام، كفى الظلامية والعيش تحت الرمال مع الأجساد التي أكلتها الديدان!..
الجمعة 26 صفر 1433هـ الموافق:20 يناير 2012م01:01:32 بتوقيت مكة
عبد الله 
لا يمكن ان يكون حاضرنا ومستقبلنا واضحا جليا اد لم نصحح التناقضات الموجودة في تاريخنا والتي تنعكس على رسالة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونعلم اسباب هده التناقضات فمثلا هناك تناقض بين قول رسول الله لعلي رضي الله عنه لا يبغضك الا منافق والترضي على معاوية وجعله ندا للصحابة الاوائل وهو طليق ونحن نعلم انه يسب عليا ويامر بسبه والقول بان يزيد مغفور له لمشاركته في حصار القستنطينية ونحن نعلم انه اقترف هو واعوانه اكبر الجرائم في تاريخ الاسلام قتل ال بيت رسول الله وهده كافية لادخاله الى النار واستحلاله المدينة وبيت الله الحرام يجب حل هده التناقضات لانها تطعن في صدق كلام رسول الله صلى الله عليه و بقليل من العقل يحل هد التناقض ان معاوية بدهائه علم هد الحديث واستغل سلطته لفرض يزيد قائدا للجيش وعلى اكابر الصحابة والقواد الدين هم افضل منه بكثير ليمهد لاستخلافه من بعده وفي نفس الوقت لكي يقول الناس انه مغفور له اي ضرب عصفورين بحجر واحد ولكن افعاله فضحته وفضح اباه معاوية
الأثنين 1 صفر 1433هـ الموافق:26 ديسمبر 2011م08:12:42 بتوقيت مكة
طبيب 
رد مؤدب ولكنه في غير محله

الحمد لله أن اليوم جاء لأسمع كلمة الحق مدوية بلا مواربة ولا نفاق من عالم سني هو مفخرة لي ولمذهبي
أقدر الناس على فهم الماضي هو أقدر الناس على صنع المستقبل
لن تنهض الامة وفيها من يتلرضى على الظلمة البغاة الطغاة

لن نستمر في مناكفة الشيعة في هذه المسائل فالحق أحق أن يتبع وحجج الشيخ ماضية ونافذة الى الحقيقة

نصيحتي للجميع الاطلاع على محاضرة : "الفتنة النائمة .. من الذي يوقظها"

وبالنسبة لي كطبيب - لا يمكن لي علاج مريض بدون تاريخ مرضي مفصل وهو 90% من أسباب التشخيص وعلاج الداء

حفظ الله شيخنا العلامة واقول للمدعو عبدالفتاح - حقدكم وجهلكم سيرفع الشيخ الى مراتب أعلى بإذن الله وانت انما تزري بعقلك بهكذا كلام
الأحد 30 محرم 1433هـ الموافق:25 ديسمبر 2011م06:12:05 بتوقيت مكة
ahmad 
لا يمكن أن نترك المنافقين ليفسدوا علينا ديننا بعدما أفسدوا دنيانا بدعوى الورع والكف عما مضى، وأن معاوية قد ذهب إلى ربه! نعم، هو ذهب بجسمه وبقي بأثره في كل شيء، سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وثقافياً ودينياً، .. لقد بقي منه في الأمة أكثر مما بقي من النبي (ص) للاسف، ومن هنا وجب شرعاً تحطيم هذا الصنم الكبير ليرى الناس دينهم وصالحيهم ويرجعوا إلى عقولهم ونفوسهم وعدلهم وقرآنهم ورسولهم وصالحي أمتهم..الخ ، خطورة معاوية لم تنته بزمنه ، كما هو حال فرعون وأبي جهل وأبي لهب وبابك الخرمي وهولاكو وأمثالهم، كلا، هو معك أيها المسلم في قلبك وعقلك، وبيتك ومسجدك.
إذن لا بد من مخرج وبيان في القرآن الكريم والسنة المطهرة والتاريخ الكاشف. ..الشيخ حسن فرحان المالكي
الخميس 20 محرم 1433هـ الموافق:15 ديسمبر 2011م10:12:44 بتوقيت مكة
ام علاء 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي الكريم وشيخنا الجليل عدنان إبراهيم لقد نطقت بكلمة حق

افضل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر

الل0 يوفقك ويسدد خطاك

ولا تهتم من الناقدين لك فهم من من يبيعون مذهبهم وعقيدتهم لسلاطين الجور

الأربعاء 19 محرم 1433هـ الموافق:14 ديسمبر 2011م09:12:43 بتوقيت مكة
المهندسة ايمان حمودة 
جزاك الله خيراً حضرة الاستاذ الكريم على هذا الرد الملجم لكل من يتطاول على صحابة رسول الله صلوات ربي وسلامه عليه
الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين هم عمالقة الإسلام هم من نشر دين الله في اصفاع الأرض من مشرقها الى مغربها وهذا النكرة يتطاول على من كرَّمهم الله وأثنى عليهم في كتابه العزيز
عليه من الله ما يستحق
الأربعاء 19 محرم 1433هـ الموافق:14 ديسمبر 2011م04:12:56 بتوقيت مكة
عبدالفتاح حامد - النمسا 
لا فض فوك يا دكتور..
صدقت فإن الرجل مصاب بالمراهقة الثقافية. وإنه شاب مغتر يشعر بالتهميش، وقد وجد منبرا يريد أن يبرز نفسه من خلاله، ولم يحالفه الحظ فوجد الصعود على الجبال أكبر وسيلة لإبراز قامته. فأخذ يناطح الأسماء التاريخية ليلتفت إليه الناس ويشبع النقص الذي في شخصيته، ولا شك بأن الردود تفرحه وتعجبه!
تشخيص في محله تماما. وفقكم الله
 
اسمك :  
نص التعليق : 
 
      
 
 
 
إلغــاء الاشتــراك
اشتــراك